مجموعة BMW الشرق الأوسط تفوز للسنة الثالثة على التوالي عن مبادرة تيقّظ، تحيا 2012 لسلامة الطرقات

عام . amoule منذ 5 سنوات و 11 شهور 31 0

فازت حملة مجموعة BMW الشرق الأوسط "تيقّظ، تحيا" لسلامة الطرق بجائزة أفضل ممارسة للمسؤولية الاجتماعية في جوائز جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط MEPRA للعام 2012 التي جرت هذا الشهر في دبي.

 
تكرّم جوائز MEPRA السنوية الوكالات والفرق والأفراد الذين يقدمون الخدمات الممتازة في قطاع العلاقات العامة في الشرق الأوسط وتكافئهم. وقد نالت مجموعة BMW الشرق الأوسط مع وكالة دابو & كو للشؤون الإعلامية وتنظيم المناسبات الثناء لتسليطهما الضوء على سلامة الطرقات في المنطقة بشكل مباشر من خلال حملة توعية عامة أطلقاها لتشجيع عادات القيادة الآمنة.

وكانت قد نالت حملة "تيقّظ، تحيا" لقب "أفضل فعالية بميزانية محدودة" في وقت سابق من العام الجاري في إطار جوائز المناسبات في الشرق الأوسط و"أفضل حملة متكاملة" في جوائز "لينكس" دبي 2012، ليصبح مجموع الجوائز عام 2012 ثلاث جوائز.

وفي هذا الصدد، قالت ليان بلانكنبيرغ، مدير الشؤون الإعلامية في مجموعة BMW الشرق الأوسط: "تلتزم مجموعة BMW أشدّ التزام بسلامة الطرق، لذا يسرّنا أن تكرّم حملتنا من قبل زملاؤنا في القطاع. وتعتبر هذه الجائزة من الإنجازات المهمة لـBMW حيث تشهد على الجهد الذي بذلناه في هذه االحملة وعزمنا على المساهمة في زيادة الوعي حول أهمية استخدام حزام الأمان. ونأمل أن يساعد عملنا الجهود المتواصلة في المنطقة للحد من حوادث السير وحالات الوفاة".

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه المرة الرابعة التي تُكرَّم فيها حملة "تيقّظ، تحيا"، لتشكّل إنجازاً لافتاً لشركة دابو & كو، شريك BMW للشؤون الإعلامية وتنظيم المناسبات. فشركة الاتصالات التسويقية المتكاملة هي مستشار العلاقات العامة لمجموعة BMW الشرق الأوسط منذ العام 2008، وتؤمّن حملات الاتصال لعلامتَي BMW وMINI في أنحاء الخليج. وهكذا تُبرز هذه الجائزة خبرة الوكالة في المنطقة في مجال السيارات، إلى جانب قدرتها على إطلاق حملات العلاقات العامة والمناسبات الناجحة.

أمّا حملة "تيقّظ، تحيا"، فانطلقت عام 2010 بالتعاون مع هيئة الصحة-أبو ظبي وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، وركّزت في مرحلتها الأولى على زيادة الوعي العام حول أهمية استخدام ضوابط السلامة عند التنقل بالسيارة، ولا سيما تلك الخاصة بالأطفال للحد من حالات الوفاة الناجمة عن حوادث السير. ولاقت الحملة نجاحاً هائلاً إذ تمّ توزيع أكثر من 3 آلاف مقعد للأطفال على الأهالي لتعزيز سلامة الأطفال من خلال فعاليات نشر التوعية في أنحاء الإمارات.

وعام 2011، تعاونت مجموعة BMW الشرق الأوسط مع الجامعات عن طريق معرض جوّال لنشر التوعية تنقّل بين حرم كليّات التقنية العليا في دبي وأبوظبي والعين والشارقة بهدف الإضاءة على عواقب القيادة بتهوّر أمام أكثر من ألفي طالب جامعي.

وقد أطلقت مجموعة BMW الشرق الأوسط الحملة بنجاح في بلدان كثيرة في الخليج وفي الأردن، وعملت بالتعاون مع مستوردي سياراتها في كل سوق لنشر التوعية وتثقيف المجتمعات حول سلامة الطرقات.
 
إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)